وأوضح سالمان، خلال حديثه مع برنامج «الحكاية» على شاشة «إم بي سي مصر» مع الأعلامي عمر اديب ، أن حقن الإنسان بالمصل المضاد لـ«كورونا» يجعل الجهاز المناعي يكون ذاكرة ويجهز جيشا كاملا لمواجهة الفيروس في حال حدوث العدوى، مضيفًا أن المصل آمن جدا.

وتابع: «90% من خلايا الجسم خاصة خلايا الجهاز التنفسي والأمعاء، لديها قاعدة لاستقبال الفيروس.. فيروس كورونا يتكون من 11 جين»، لافتا إلى أنه فور دخول الفيروس الخلايا صعب التعامل معه، وأن الأجسام المضادة يمكنها التعامل مع الفيروس ولكن بشرط قبل وصوله للخلية، وأوضح أن التطعيم الجاري تنفيذه، هو من نوع من الفيروسات يطلق عليه «شمبانزي»، وتم إزالة كل الانزيمات التي تجعله قادر على التكاثر.


وأشار سالمان إلى الدراسات السريرية والإكلينيكية بدأت على القرود والفئران آخر فبراير وكانت النتائج مبشرة، ثم تمت تجربته على أول متطوع بالدراسة السريرية ابتداء من 23 أبريل 2020 بعدما أثبت أمنه وفاعليته في الحيوانات.

وأضاف: «اللقاح أثبت أنه يعطي مناعة 100% ضد كورونا ويمنع الالتهاب الرئوي بالنسبة للقرود، حيث تم تطعيم 6 قرود مقابل 3 قرود لم يتم تطعيمها باللقاح وتمت عدوى الـ9 قرود والـ6 قرود التي تم تطعيمها لم تصب بأي التهاب رئوي والقرود التي تم تطعيمها أصيبت بالتهاب رئوي».